هندسة التعريب

تعتبر هندسة التعريب أحد أهم الأدوات المكملة لأعمال التعريب التي تسعى إلى بلوغ الأسواق العالمية. وتضمن خدمات هندسة التعريب قدرة المنتجات المعربة على العمل في مختلف التقنيات والنظم الأساسية. وفي أرابايز، نحن نتقن تقييم كل أنواع المحتوى المعرب واستخراجه وإعادة دمجه؛ سواءً كانت برمجيات أو مواقع ويب أو تعليمات أو برامج فلاش أو نظم تعليم إلكترونية أو غيرها…

وتتضمن هندسة التعريب تجهيز ملفات المشروعات قبل العمل وبعده لمختلف أنواع المهام بما في ذلك:

  • إجراء تحليل للملفات
  • التعامل مع العلامات ومشكلات النصوص غير القابلة للترجمة
  • إنشاء ذاكرات الترجمة وصيانتها
  • تحويل تنسيقات الملفات
  • رفع كفاءة العمليات التي تسبق الترجمة
  • إجراء مختلف أنواع اختبارات التعريب على مختلف الأدوات

ولأن اللغة العربية لغة فريدة وتتمتع بخصائص مختلفة، فهي تتطلب معالجة خاصة. فكونها لغة تُكتب من اليمين إلى اليسار يتطلب عكس اتجاه الواجهة، ومحاذاة النصوص، فضلاً عن تحويل اتجاه القراءة من اليمين إلى اليسار. كما تتطلب ذاكرات الترجمة المستخدمة في عملية التعريب صيانة خاصة لتجنب ظهور الحروف التالفة في الملف. وكثيرًا ما يتطلب الأمر إعادة تغيير حجم بنود القوائم والرسوم البيانية، وذلك لأن الترجمات العربية عادةً ما تكون أطول من النصوص الأصلية. كما تتضمن عملية هندسة التعريب أيضًا تعديل مفاتيح التشغيل السريع.

أرابايز لديها فريق محترف من مهندسي التعريب على درجة عالية من الكفاءة في استخدام الأدوات القياسية للترجمة وكذلك الأدوات التي يُحددها العميل. كما أن لديهم معرفة واسعة وخبرة طويلة بأحدث التقنيات الأساسية والحلول القياسية، وهو ما يتيح لهم ابتكار حلول متميزة لتسهيل عملية التعريب وتوفير الوقت وتجنب المشكلات التقنية وتقليل التكلفة.